لكل مطلقة تظن انها عضو غير مكتمل بالمجتمع.. لكل مطلقة تخجل من كونها مطلقة ..  لكل من اعطت لها الحياة ظهرها وظنت انها بمفردها ستتحمل أنوائها وعواصفها ..  ناهيكم عن نظرة مجتمعنا العربى لها . لكل من قالت :  لا للظلم .. لا للعدوان على الكرامة .. لا للخيانة .. لا لحياة دون حب و دفء و سكن و مودة

نعم أنا مطلقة .. ولما أخجل !! ؟

Friday, May 30, 2008

1حياتى بين التغريب والتجريب


فرق شاسع بين ما تعلمة لنا الحياة ونحن متزوجون وبين ما تعلمة لنا بعد الطلاق فرق شاسع بين الزوجة والمطلقة فالأولى فى عصمة رجل والثانية فى عصمة مبدأ وقيمة ومجتمع عقيم فأذا ما تعارض المبدأ والقيمة مع المجتمع أصبحت الحياة لا تطاق وأصبح العمر يمضى فى سجن البشر ونحن احرار

ولذا فقد تعلمت من الحياة بعد الطلاق كل ما يلى وأستخدمتة حتى اكمل مسيرتى بنفس الأبتسامة ونفس القوة

بنفس النفس التى تهفو للحرية وتبحث عن الأمان بداخلها قبل ان تبحث عنة لدى الأخرين



علمتنى الحياة أن الصبروالصبار كلاهما لازم للتغلب ع الصعاب

علمتنى الحياة أن لكل جانب مظلم ركن مستتر مضئ

علمتنى الحياة أن قرارات الحياة المصيرية ثلاث__دراستى وزواجى ومبادئي

فالفشل فى احدهما لابد ان يترتب علية فشل الباقيين

علمتنى الحياة أن الحب عملة نادرة والأمان عملة انتهى العمل بها منذ زمن فمن وجدهما فليحتفظ بهما فربما لن يجدهما ثانية ابدااا فالفرص الثانية فضلا عن انها لا تعوض فهى نادرة وقليلة

علمتنى الحياة الا اخضع لرغباتى ولا مطالباتى فليس كل ما نتمناة ندركة او ما ندركة نراة

علمتنى الحياة ان قوتى منبعها قدرتى ع تحدى الصعاب وان الخوف مرادف الهزيمة والضياع

علمتنى الحياة أن أطالب بحقى حتى لو سأتنازل عنة فالمطالبة بالحق تدريب رائع للنفس ع تحدى الصعاب فأن استطعت المطالبة فيمكنك فى النهاية التسامح

علمتني الحياة ان أنظر لنفسي كما انا لا كما يراني الآخرين .
علمتني الحياة ان احب نفسي و احب ما اريد أنا .. لا ما يفرضه علي الآخرين
علمتنى الحياة أن أبتعد عن تحليل الأخرين وتلمس عيوبهم وأن أنظر فقط لأيجابياتهم حتى أريح وأستريح

علمتنى الحياة أن لا أتخذ الأ من الكتاب صديقا والمصحف رفيقا وحدود غرفتى وشراشيف سريرى حضنا ومهدا يحتوي سرى ويحتوينى

علمتنى الحياة أن أصفح عمن ظلمنى وأتجاهل من أساء الى حتى أتسامى عنهم وأحتفظ بعقلى وقلبى وليونة وجهىى وراحة ضميرى

وأخيرا علمتنى الحياة أن ابتعد عن كل لحظة حنان او كلمات غرام فالحب الحقيقى يتعدى حدود الكلام

14 comments:

رئـــــيسـة حزب الأحلام said...

علمتنى الحياة انا اعيش كالرجال فى مجتمع لا يعرف الا الرجال
علمتنى الحياة انا ارمى ورائى قلبى حتى لو كان ينزف دما
علمتنى الحياة ان اخبئ مشاعرى داخل هيكلى
علمتنى الحيان ان اموت وسط الاموات
هذا تفاعلا مع الكلام
تحياتى لكما

كلاكيت تانى وتانى said...

وشكرااااااا لتواصلك يا عزيزتى ولكن ما علمتة لك الحياة قد يكون قليلا بالمقارنة لما تعلمة لنا التجارب بالحياة لا اراك اللة لخظة انفصال ولا تغيير يا عزيزتى
اسعدنى تواجدك

ياسر said...

ولذا فقد تعلمت من الحياة بعد الطلاق كل ما يلى وأستخدمتة حتى اكمل مسيرتى بنفس الأبتسامة ونفس القوة

علي فكرة دي مش اول زيارة لي في مدونتك
بس كنت بحاول اعلق علي حياتي بين التغريب والتجريب1
ومكنتش بعرف
سيدتي الفاضلة دعيني
اتكلم بصراحة نحن في مجتمع ضاعت فية حقوق المراءة
امام الرجل وكتير من الازواج مغترب او مستهتر او يتزوج فقط للروتين
او يضع الزوجة في البيت مثل اي كماليات او قطعة ديكور واكثر الرجال
لاا يعترفون بالحب بعد الزواج اي بعد الزواج يتاكد من وجهة نظرة الخطاء
انة قد امتلكها وعلي ذمتة او حامل او عندها اطفال وكتير من الستات
يتحملون ذلك الظلم خوفتا من الانفصال لما فية من ظلم اكثر من الظلم
مع الرجل لان مطلقة عندنا بمجتماعنا تعاني وتعاني
كلام الناس او نظرة الناس للمطلقة او لايوجد اي كفالة اجتماعية لها
ولاا اطفالها

تقبلي مروري
تحياتي

Dr. Eyad Harfoush said...

عزيزتي كلاكيت
فكرة المدونة جميلة ، و البدايات جيدة، لو سمحتما لي بنصيحة، هي أنني أتمنى لو وجدت بمدونتكما طرحا لكل مشكلة تواجه المرأة المطلقة في مجتمعها ، و في عملها ، و في تربية أبناءها بغير رجل .....الخ، مشكلة واحدة كل مرة تطرح للمناقشة و نحاول نصل منها لشيء ق لا يقضي على الظلام لكنه يوقد شمعة، ما رأيك؟

نيجي بقى للتعليق على دروس الحياة الجميلة التي كتبتها

"فالفرص الثانية فضلا عن انها لا تعوض فهى نادرة وقليلة" اتفق بشدة، لكن بنهاية الامر أحب قول احسان عبد القدوس، لا توجد عاطفة اولى تمنع عواطف الانسان من التجدد

"علمتنى الحياة أن أطالب بحقى حتى لو سأتنازل عنة فالمطالبة بالحق تدريب رائع للنفس ع تحدى الصعاب فأن استطعت المطالبة فيمكنك فى النهاية التسامح" اتفق بكل كياني مع هذا، فالتسامح لا يكون الا ممن قدر على حقه و تركه مختارا

"علمتنى الحياة أن لا أتخذ الأ من الكتاب صديقا والمصحف رفيقا وحدود غرفتى وشراشيف سريرى حضنا ومهدا يحتوي سرى ويحتوينى" نلجأ لهذا التقوقع عادة بعد الازمات، خاصة ازمات الثقة، و الازمات مع الحياة بصورة عامة، لكن ، للاسف، مازال الانسان كائن اجتماعي لا يسعد سعادة حقيقية بغير الناس ، فقط عندما يكونون فتافيت الماس كما يقول منير، و اعترف ان هؤلاء غاية بالندرة
تحياتي و تقديري و عظيم تشجيعي للفكرة، و التي اوحت لي باعادة نشر بوست قديم و تكملته عن موضوع الطلاق

appy said...

يااااااا يا ميرمين ذودتني بحاجات كمن عاوزاها مين فينا مفيش فى بيته حد قريبه مطلق ومبن مش فى حياته كده جووووو جيرال اكتبي لازم المجتمع يغير نظرته كمان للمطقات
برافووووو عليكي هكتب فى الموضوع ده قريب

مؤنس فرحان said...

السلام عليكم

فكرة المدونة جميلة وهدفها واضح ومفيد لكتير
.......
موش عارف أنا كلامى حيكون له معنى ولا لأ
بس كلامى أو ارائى نابعة من خبرتى الصغيرة خالص جدا فى الحياة
واللى ممكن تتغير كمان يومين
........
ممممممم الطلاق يعنى عدم توفيق .. نتيجة سوء اختيار
وموش معنى كده ان الزوج كان سئ او ان الزوجة كانت سيئة
لكن ماكانوش مناسبين لبعض
المهم .. ان الانفصال حصل ورأيى ان الانفصال كتير بيكون افضل من الاستمرار فى حياة اسما بس
لكن اقرب للجحيم او الموت
.............
نظرة المجتمع للمطلقة انا معرفهاش .. انا بسمع عنها .. طبعا اللى يحس بيها اكتر هى اى مطلقة
اولا لازم نعرف اننا مجتمع متخلف
ودا موش اى كلام .. دا بإقرار اى عاقل أو مثقف فى بلدنا و فى الدنيا كلها
و عشان ماحدش يفهمنى غلط .. مجتمع متخلف بمعنى
نسبة أمية عالية قريبة من خمسين فى المية (وسيبوكم من الارقام اللى بتقولها الحكومة و ماما سوزان) .. واللى متعلمين .. بيعرفو يقرو ويكتبو وانتم كلكم عارفين التعليم عندنا شكله ايه
كمان فى حالة لخبطة عندنا وتوهان مابين الثقافة اللى جايا من برة مع المد الدينى اللى حصل فى الفترة الاخيرة .. اخر 15 سنة .. مابين معتدل ومتشدد

كل الظروف دى اللى بتعيشها البلد ماتتوقعوش منهم اى نظرة عقلانية صحيحة لأى شئ اصلا موش بس للمطلقات

واشمعنا الراجل المطلق موش بيكون وضعه زى المطلقة ..؟؟
الاجابة الجاهزة : عشان راجل
وان كانت الاجابة الأصح : عشان احنا متخلفين

عفوا على الإطالة

•√أريـ السمر ـج√• said...

كم جميلة كلماتك و معبرة ..

علمتني الحياة ان أنظر لنفسي كما انا لا كما يراني الآخرين .

علمتني الحياة ان احيى نفسي و احب ما اريد أنا .. لا ما يفرضه علي الآخرين .

بوست جميل و أن كان عصارة تجارب مؤلمة .

دمت بكل الخير و الحب و اسعدني و شرفني تواجدي معك
لك تقديري

كلاكيت تانى وتانى said...

ياسر لشكر لك ياعزيزى مرورك وحتى لو لم تعلق ولديك كل الحق فالزوجة او المطلقة تعيش حالة من الظلم والهوان وعدم القدرة ع التواصل مع نفسها او مع الاخرين لذا فمن لم تكن بنفس قوة القرار اعتقد انها ابداااا لن تكون قادرة ع مواصلة الحياة
تحياتى

كلاكيت تانى وتانى said...

DR AIAD
ياعزيزى هذا ما قصدت بكلمتى حياتى بين التغريب والتجريب ولكننا حاولنا انا وسمر ان نبدأ ببعض البوستات التى تبين طرقنا المختلفة فى التناول ومن ثم بالنسبة لى البوستات ستكون ملامح من مواقف حياتية لى او لغيرى او لعلاقتى بمن حولى وكيف واجهتها وبالنسبة لسمر اعتقد انها تريد شرح تجربتها من التحول لزهرة زنبق رقيقة لورد بلدى متفتح وملئ بالأشواك
لا حرمنا الله من نقدك وتحليلك الرائع جدا
تحياتى

كلاكيت تانى وتانى said...

ابى
هو انتىمحتاجانى يا قمر دانتى مدرسة فحد ذاتها من الثقة بالنفس والرقة والقدرة ع التعامل مع الحياة بأيجابية شديدة وضحكة لا تنتهى
تحياتى

كلاكيت تانى وتانى said...

مؤنس فرحان
يا عزيزى الابد لهذا التخلف والنظرة المتدنية للمطلقة من نهاية فوجود 9 مليون مطلقة ناهيك عن نفس العدد من المطلقين الرجال سيجبرالمجتمع ع التغييروالتبديل
تحياتى وشكرا لمرورك نورتنى

كلاكيت تانى وتانى said...

اريج السمر يا عزيزتى وصديقتى ورفيقتى فالمشوار الذى بدأناة سوياا والظروف
اشكر لك تعليقك ويا عزيزنى دمتى لى دوما لتكملينى وع فكرة اتمنى لو تزيدين ع البوست ما ترغبينة فالواضح اننا نكمل بعضنا البعض
فحتى مقدمة المدونة لم تكتمل الا بكلماتك الرقيقة
تحياتى يا عزيزتى الرائعة

خالد المصري said...

فرق شاسع بين الزوجة والمطلقة فالأولى فى عصمة رجل والثانية فى عصمة مبدأ وقيمة ومجتمع عقيم فأذا ما تعارض المبدأ والقيمة مع المجتمع أصبحت الحياة لا تطاق وأصبح العمر يمضى فى سجن البشر ونحن احرار


ما اروع هذا القول

حاولت ان اكتب تعليق يليق بروعته ولم استطع ولا اقول الا ان البعض اقوى من ان تحتويه اي سجون او ان يقدر عليه سجان


دمتي بكل حرية

الباحث عن الحقيقة said...

فالحب الحقيقى يتعدى حدود الكلام
صدقتي